يوم الأربعاء التاسع من نوفمبر، في مركز شباب عرصة الحامض بمراكش، قمنا بالتقابل مع مجموعة من النشطاء المغربيين والعرب لمناقشة فرص التحرك المناخي في المغرب و بلاد اخرى كالأردن ولبنان ومصر.

img_20161109_183327

بدأ الاجتماع بتقديمنا لحركة ٣٥٠ في العالم والمنطقة العربية بالأخص وكونها من أكثر المناطق المتأثرة بتغير المناخ. قمنا بتدريب بسيط للتعارف على الأشخاص الموجودين ومعرفة خلفاياتهم. كان التمرين عبارة عن وقوف سارة (منسقة ٣٥٠ في العالم العربي) في نصف الغرفة ممثلة مراكش وسألنا كل شخص ان يقف في جزء مختلف من الغرفة حسب موقع بلده او مدينته الجغرافي إذا كان مثلاً شمال او شرق مراكش ويشارك مع الأخرين معلومات عن بلده.

img_20161109_181537

img_20161109_182008

img_20161109_182058

دعونا بعدها مصطفى العميري والذي تطوع من ٣٥٠ من سنوات للتحدث عن حال الحركة المناخية من وجهة نظره. يليها مناقشة عن انشطة ٣٥٠ الإلكترونية ودور القصص الرقمية في جعل المناخ قضية شخصية وليست فقط محاداثات سياسية.

img_20161109_185003

تناقشنا في كيف يمكن لمجموعة من الشباب تكوين مجموعة ٣٥٠ محلية يمكن من خلالها محاربة قضايا المناخ والوقود الاحفورى المحلية و طريقة عمل ٣٥٠ في البلاد العربية.

جلسنا بعدها في حلقة وتكلمنا في ما يفعله كل شخص في مجموعته وما يمكن تقديمه للحركة المناخية. كانت من اهم نقاش الحديث التحديات الأمنية التي نقابلها في العالم العربي والتي تمنعنا من القيام بتحركات ضد صناعات الوقود الاحفورى القائمة.

img_20161109_193702

كان حماس الشباب واضحاً في مناقشتهم وحراكهم وحتى لغة جسدهم. وكان لديهم كل الدافع للدفاع عن حقهم في عدالة مناخية و١٠٠% طاقة متجددة.

img_20161109_201240